7 فوائد الألعاب التربوية

1- تكشف للمتعلم بعض الجوانب المهمة من المواقف الحياتية التي يجب أن يكرس أكبر جهد لها ، أو يتخصص فيها في المستقبل .

2- تزيد من دافعية المتعلم للتعلم ، لأنهم يقومون بأدوار حقيقية لمعالجة مشكلات حقيقية قد تحدث لهم في المستقبل ، بالإضافة إلى توافر عناصر المنافسة والحظ والإثارة في الألعاب التربوية .

3- عن طريق الألعاب التربوية يستطيع الطلبة أن يتعاملوا مع جميع أنواع التعلم : من تعلم معرفي مثل الحقائق والمفاهيم والمبادئ ، ومن تعلم نفس حركي مثل المهارات المختلفة وأسلوب تحليلها ، ومن تعلم انفعالي مثل تغيير اتجاه الطلبة نحو الأنظمة والموضوعات التي يدرسونها .

4- يختلف دور كل من المعلم والمتعلم في حالة استعمال الألعاب التربوية ، فالمعلم لم يصبح الحَكَمَ الوحيد على فعالية سلوك المتعلم ، ولم يصبح مصدر المعلومات ، بل اللعبة نفسها . ففشل الطالب أو نجاحه يعتمد على الاستراتيجيات المناسبة التي اختارها واتبعها في تنفيذ اللعبـة لتحقيق الأهـداف . وبذلك أصبح دور المعلم التوجيه والإرشاد وإدارة عملية تنفيذ اللعبة لتحقيق الأهداف لدرجة عالية من الإتقان .

5- تزود المتعلم بخبرات أقرب إلى الواقع العملي من أي وسيلة أخرى .

6- توفـر السلامة والأمن للمتعلم ، حيث يتدرب المتعلم من خلالها على استعمال المـواد والأدوات دون أن تشكل خطورة على سلامته .

7- تمكِّن المربين والآبـاء من الحكم على قـدرة المتعلمين على تطبيق الحقـائق والمفاهيم والمبادئ والمهارات التي درسوها على المواقف الحياتية .